تعتبر السياحة من الأمور الأساسية في حياة الكثيرين فهي كفيلة بتحسين الصحة النفسية والاجتماعية للأفراد، علماً أنه في الفترة الأخيرة توقفت السياحة في معظم بلدان العالم بفعل تفشي وباء كوفيد 19 بحيث أُجبر الجميع على التزام بيوتهم واتباع الارشادات الصحية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي تحثّ على ضرورة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات لتجنب انتقال عدوى الفيروس.

وقد تضررت قطاعات عدة بسبب تفشي فيروس كورونا، أهمها قطاع السياحية حيث توقفت الرحلات لفترة طويلة. منذ عام 1980، يتم الاحتفال باليوم العالمي للسياحة سنوياً في جميع أنحاء العالم في 27 سبتمبر (أيلول).

وكان هذا اليوم من عام 1970 عندما تم اعتماد النظام الأساسي لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة والذي يعتبر علامة فارقة في السياحة العالمية.

الغرض من يوم السياحة العالمي هو زيادة الوعي بأهمية السياحة في التأثير على القيم الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية للمجتمع الدولي.

.