بالفواتير والمستندات رد الفنان عباس أبو الحسن على تصريحات أهل منال صالح الذين قالوا إنه تهرب من دفع الفواتير الخاصة بالمستشفى وجاء ذلك بعد وفاة إحدى السيدتين اللتين دهسهما في حادث قبل 10 أيام.

تشهد أزمة الفنان المصري عباس أبو الحسن تطورات جديدة ، حيث دهس قبل نحو 10 أيام امرأتين أثناء عبورهما الطريق ، مما تسبب في دخولهما العناية المركزة في حالة حرجة ، قبل وفاة إحدى المرأتين متأثرة بجراحها ، بينما غادرت الأخرى المستشفى بعد تحسن حالتها.

والجديد والمثير للدهشة هو ما أعلنه عباس أبو الحسن ، ردا على تصريحات إعلامية منسوبة لأسرة السيدة منال صالح ، قيل فيها إن الفنانة المصرية تهربت من دفع فواتير المستشفى ورفضت الوفاء بها.

ووصف عباس أبو الحسن هذه المسألة بأنها "مزاعم وافتراءات" ونشر على حسابه الرسمي على فيسبوك ما to عكس ذلك ، مشيرا إلى أنه دفع هذه التكاليف منذ 20 مايو / أيار ، رغم وجوده في الشرطة والنيابة العامة.

وأكد أنه نقل المرأتين المصابتين إلى مركز خاص للعناية المركزة في منطقة المهندسين ، تحت رعاية مجموعة من الاستشاريين المتخصصين ، كما أرسل أطباء استشاريين من خارج المركز لفحصهما ، كمسألة رعاية إضافية ، استمرت حتى 30 مايو ، يوم خروج السيدة منال صالح. من المستشفى.

اعتبر الفنان المصري أنه لم يجبر أو يتعرض لضغوط لتحمل هذه النفقات ، ولم يفعل ذلك إلا " بدوافع الضمير الأخلاقي الإنساني. وأرفق وثائق تؤكد كلماته ، مبينا أنه يرفض ذكر " المساومات "التي يتعرض لها ، رغم" المحاولات الكثيرة " لتقويض سمعته ، على حد تعبيره.

في النهاية ، استشهد أبو الحسن بآية من القرآن الكريم ، ونشر صورا لفواتير المستشفى ، والتي تظهر أنه دفع أكثر من ربع مليون جنيه مصري أثناء علاج المرأتين.

المصدر : العربية