بتعادلهم دون أهداف مع مانشستر سيتي، قدم أرسنال إثباتًا قويًا لطموحاتهم بالفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك في مباراة حاسمة جرت يوم الأحد على أرضية ملعب الاتحاد. وبفضل هذه النتيجة، تمكن ليفربول من تولي الصدارة في سباق التنافس الثلاثي على اللقب.

بقيادة المدرب ميكل أرتيتا، يسعى فريق أرسنال للفوز بلقب الدوري لأول مرة منذ عشرين عامًا، حيث يحتل المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد 65 نقطة قبل ختام الموسم بتسع مباريات متبقية. بينما يجلس فريق مانشستر سيتي في المركز الثالث برصيد 64 نقطة. وقد تصدر ليفربول الجدول بعد فوزه 2-1 على برايتون آند هوف ألبيون في وقت سابق يوم الأحد.

سيطر فريق أرسنال على الكرة وأفشل محاولات فريق مانشستر سيتي للتسجيل، بما في ذلك هداف الدوري إرلينغ هالاند، بفضل أداء دفاعي متميز، مما جعلهم يواصلون سلسلة نتائجهم الإيجابية في الدوري دون تلقي أي هزيمة لتصبح تسع مباريات.

تمتلك غابرييل جيسوس فرصًا جيدة مع أرسنال، حيث أطلق كرتين بعيدًا عن المرمى في الشوط الأول، وفشل بفارق ضئيل في التسجيل من تمريرة عرضية من بوكايو ساكا.

أفضل فرصة لفريق سيتي كانت من ركلة ركنية مبكرة نفذها كيفين دي بروين، لكنها ارتدت من كتف نيثن آكي وتصدى لها الحارس ديفيد رايا.

في اللقاء الأول، سجل النجم المصري محمد صلاح هدف الفوز لفريقه ليفربول، ليؤقت بذلك صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بنتيجة 2-1 ضد برايتون يوم الأحد في الجولة الثلاثين.

لقد تأخر فريق ليفربول بهدف مبكر وغير متوقع من قبل داني ويلبيك في أقل من دقيقتين، إلا أن اللاعب الكولومبي لويس دياس تمكن من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 27، وسجل محمد صلاح هدف الفوز لفريقه في منتصف الشوط الثاني.

رفع فريق ليفربول رصيده إلى 67 نقطة، متفوقاً بفارق 3 نقاط عن فريق أرسنال، الذي سيلتقي مع فريق مانشستر سيتي في مباراة قمة على ملعب الأخير في وقت لاحق.

بعد الهزيمة التي مني بها أمام مانشستر يونايتد بنتيجة 4-3 في ربع نهائي كأس إنجلترا، نجح فريق ليفربول في استعادة سلسلة الانتصارات. وللأسف، توقف النشاط الرياضي خلال فترة النقاش الدولية، مما منعه من تحقيق سلسلة انتصارات متتالية في الموسم الأخير تحت قيادة المدرب الألماني يورغن كلوب.

هذه هي أول هزيمة لبرايتون في آخر 4 مباريات على ملعب أنفيلد، حيث كانت آخر هزيمة لهم أمام خصمهم بنتيجة 1-2 في نوفمبر عام 2019.

وبالتالي، تمكن فريق ليفربول من الحفاظ على سجله خالٍ من الهزائم على أرضه في آخر 32 مباراة في مختلف البطولات.