أصدرت محكمة جنايات طنطا في محافظة الغربية بمصر قرارها اليوم الاثنين بإدانة الصيدلي المتهم بقتل زوجته الصيدلانية وابنتيه الصغيرتين "زينة وجميلة" بالإعدام شنقًا، بناءً على تأييد مفتي الجمهورية للحكم بالإعدام.

تسريب للغاز

في شهر مارس من عام 2023، استيقظ سكان شارع الحمزاوي في قسم أول طنطا على خبر مأساوي، حيث توفيت صيدلانية وابنتاها نتيجة تسرب الغاز داخل شقتها.

ثم تلقت الإدارة العامة للشرطة بمحافظة الغربية إخطارًا بوجود بلاغ من امرأة يفيد بوفاة شقيقتها "منى السروجي"، التي تبلغ من العمر 42 عامًا، وابنتيها "زينة"، التي تبلغ من العمر 17 عامًا، و"جميلة"، التي تبلغ من العمر 7 أعوام، نتيجة الاختناق بالغاز داخل شقتها. وقد وُجهت اتهامات لزوج الضحايا بالتسبب في هذه الحادثة.

انتقل رجال الشرطة لتفقد المنزل، واكتشفوا أن المحتويات قد تباعدت وتم تحطيم زجاج طاولة داخله.

الجثث ملقاة على الأرض

بعد اكتشافها الحادثة، شمت مقدمة البلاغ رائحة غاز عند دخولها المنزل، فأغلقت مصدر الغاز، وأبلغت النيابة للتحقيق. بعد ذلك، أمرت بسجن المتهم وتقديمه للمحاكمة الجنائية التي أصدرت قرارها.

تم اكتشاف وفاة منى السروجي وابنتيها من قبل الجهات الأمنية، حيث عُثر على جثثهن ملقاة في صالة الشقة السكنية.

تراكم للديون

أثنى الزوج المشتبه به خلال التحقيقات بأنه كان يعمل في مجال تجارة الأدوية، مشيرًا بقوله "كنت أمارس مهنة الصيدلة وأملك صيدليتين، وكنت أقوم بتخفيض أسعار الأدوية وبيعها بخسارة في الفترة الأخيرة، مما تسبب في تراكم الديون عليّ بشكل كبير".

وبدأت في اقتراض مبالغ كبيرة بفائدة مرتفعة من شخص ما، وسرعان ما بدأت في خسارة أموالي بشكل تدريجي. أعرب قائلاً: "أصبحت الحياة مظلمة بالنسبة لي، ولم أجد أي حل لمشكلتي، وكل ما كان يدور في رأسي هو الديون التي تراكمت بسبب زوجتي التي كانت تتحمل كل المسؤولية، ولكنني كنت أنفق الأموال دون تفكير وشعرت أنني جعلتها في موقف صعب وأنها ستكشفني، فقررت أن أختتم عليها لكي تتجنب الإحراج".

المصدر : العربية نت