بعد آبل، ينضم لائحة الشركات التكنولوجية التي تم مقاضاتها من قبل السلطات التنظيمية الأمريكية، مثل غوغل، وميتا بلاتفورمز، وأمازون.

قدمت وزارة العدل الأمريكية و15 ولاية دعوى قضائية ضد شركة آبل اليوم، بتهمة احتكار أسواق الهواتف الذكية. زُعم أن آبل استغلت الطلب الكبير على هواتفها، بما في ذلك آيفون، لرفع الأسعار والتسبب في ضرر للمنافسين الأصغر.

تنضم آبل بذلك إلى قائمة شركات تكنولوجيا أخرى التي تم مقاضاتها من قبل السلطات التنظيمية الأمريكية، بما في ذلك شركة غوغل التابعة لألفابت، وميتا بلاتفورمز، وأمازون.

في بيان له، أكد وزير العدل ميريك جارلاند أنه لا يجب على المستهلكين دفع أسعار أعلى نتيجة لانتهاك الشركات لقوانين مكافحة الاحتكار.

وأشار المدعي العام قائلاً: "إذا سمحنا لها بالاستمرار دون محاسبة، ستستمر آبل في تعزيز احتكارها لسوق الهواتف الذكية".

وأُدرجت واشنطن العاصمة في القضية التي تقوم بها وزارة العدل ضد آبل، حيث اتهمت الشركة بالاستفادة من سيطرتها على السوق لرفع الأسعار والإضرار بالمنافسين الأصغر من خلال استغلال الطلب الكبير على هواتف iPhone ومنتجاتها الأخرى.

تُتهم آبل في الدعوى القضائية بالاحتكار غير القانوني لسوق الهواتف الذكية من خلال فرض قيود تعاقدية على المطورين وحرمانهم من الوصول الضروري.

وهبطت أسهم آبل بنسبة ثلاثة في المئة خلال عمليات التداول.

المصدر : العربية نت