باستمرار، يثأر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من خروج فرقه من البطولات القارية من خلال تسجيل الأهداف في المباريات التي تلي الإقصاء.

تم إقصاء النصر من دوري أبطال آسيا بعد خسارته في ركلات الترجيح أمام العين الإماراتي يوم الاثنين الماضي. والآن يستعد لمواجهة أهلي جدة في الجولة 24 من دوري روشن السعودي يوم الجمعة.

رونالدو شارك في 16 نسخة من دوري أبطال أوروبا، منذ موسم 2003-2004 حتى 2021-2022، وكان يتألق في المباريات التي تلت إقصاء فريقه من البطولة.

في أول مشاركة لرونالدو في دوري أبطال أوروبا، خسر مانشستر يونايتد ذهابًا أمام بورتو البرتغالي، وتعادل في مباراة الإياب ليتم الإقصاء في التاسع من مارس. وبشكل مباشر، تعرض لهزيمة كبيرة أمام جاره مانشستر سيتي بنتيجة 4-1.

في المباراة التالية، بلغ يونايتد وكريستيانو رونالدو دور الـ16 من البطولة ليواجهوا ميلان الإيطالي، وبالرغم من خسارتهما ذهابًا وإيابًا، غادر رونالدو البطولة في الثامن من مارس. ومن ثم، شارك في مباراة فريقه ضد فولهام في التاسع عشر من الشهر نفسه ونجح في تسجيل هدف الفوز الوحيد.

بعد خروجه من نصف نهائي عام 2007 مع فريقه، خسر رونالدو وزملاؤه بثلاثية نظيفة أمام ميلان في لقاء كان في الثاني من مايو. لكنه لم ييأس، إذ قاد فريقه مانشستر سيتي في المباراة التالية وسجل هدفًا وحيدًا ليحقق الفوز بدون رد.

حقق رونالدو لقب دوري أبطال أوروبا في عام 2008 عندما هزم تشيلسي الإنجليزي، وخاض آخر مباراة له مع مانشستر يونايتد بعد الخسارة في نهائي عام 2009 أمام برشلونة.

بعد الإقصاء من 4 نسخ متتالية لدوري الأبطال مع ريال مدريد، تألّق رونالدو بشكل ملفت. فبعد الإقصاء أمام ليون، سجّل هدفًا وصنع اثنين ضد بلد الوليد، ورد بقوة بعد الإقصاء أمام برشلونة في نصف نهائي 2011 بتسجيله سوبر هاتريك ضد إشبيلية. وعلى الرغم من الهزيمة المريرة أمام بايرن ميونخ الألماني في 2012، لم يتأثر رونالدو وسجّل هدفًا آخر في مرمى إشبيلية.

بعد خروج ريال مدريد من بطولة 2013 أمام دورتموند الألماني في نصف النهائي، عاد الفريق في الرابع من مايو وفاز بثنائية في مباراته ضد بلد الوليد.

في عام 2014، توج كريستيانو رونالدو بلقبه الأول في دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد. ومع ذلك، بعد خروج الفريق في النسخة التالية من البطولة أمام يوفنتوس، قام رونالدو بالانتقام من خلال تسجيل "هاتريك" في مرمى إسبانيول وصناعة هدف آخر.

بعد أن توج رونالدو وفريقه باللقب في عامي 2016 و2017 و2018 أمام أتلتيكو مدريد ويوفنتوس وليفربول على التوالي، قدم رونالدو أداء لا يُنسى، ثم ختم مشواره بالقميص الأبيض.

بعد خروج يوفنتوس من دوري أبطال أوروبا أمام أياكس، لعب كريستيانو رونالدو مباراة أمام فيورنتينا وصنع هدفا في ذلك اللقاء. وفي الموسم التالي، بعد إقصاء يوفنتوس أمام بورتو، عاد رونالدو وسجل ثلاثة أهداف في مرمى كالياري.

بعد عودته إلى مانشستر يونايتد، شارك رونالدو في مباراة واحدة في دوري أبطال أوروبا. وقد غادر الفريق المسابقة من الدور الـ16 في عام 2022 في الـ15 من مارس، وكانت مشاركته التالية ضد إيفرتون في التاسع من أبريل، لكنه خسرت فريقه بهدف من دون رد.