أشارت خبيرة التغذية الألمانية، زيلكه ريستماير، إلى أن بعض الأشخاص قد يعانون من ردود فعل تحسسية ناتجة عن تناول التفاح، مثل الحكة، والطفح الجلدي، والحرقان في الفم والحلق، وتورم الشفاه واللسان.

بعض أعراض الحساسية تجاه التفاح تشمل آلام البطن، الإسهال، الغثيان، الشعور بالامتلاء، الانتفاخ، والصداع.

عندما يرغب الأشخاص في تناول التفاح رغم وجود حساسية، ينصح الأطباء بطهيه، حيث يمكن للطهي التخلص من المسببات المحتملة للحساسية في التفاح.

أشارت خبيرة التغذية الألمانية إلى فوائد الحفاظ على صحة الجسم من خلال تناول التفاح، حيث يُعتبر مفتاحاً للحفاظ على الرشاقة نظراً لاحتوائه على نسبة تصل إلى 85% من الماء، ويتميز بانخفاض السعرات الحرارية حيث تحتوي 100 غرام منه على 58 سعرة حرارية فقط.

يعتبر التفاح مصدراً غنياً بفيتامينات مثل فيتامين A وB وC، بالإضافة إلى احتوائه على كميات كبيرة من الألياف الغذائية المفيدة لصحة الجهاز الهضمي وتعزيز الشعور بالشبع.

المصدر:الألمانية