قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الأربعاء، إنه لا يزال هناك "مجال لاتفاق" بين إسرائيل وحركة حماس، وذلك في أعقاب تصريحات شديدة اللهجة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.وأضاف: "هناك أمور غير مقبولة بشكل واضح في رد حماس. نعتقد أن هذا يفتح المجال للتوصل إلى اتفاق، ونحن نعمل عليه بلا كلل حتى نصل إليه".

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على أن رد حماس على اقتراح التهدئة يمهد الطريق للتوصل إلى اتفاق.

وأضاف في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء أن هناك أمورا غير مشجعة في رد حماس على مقترح الاتفاق.

وقال أيضا إنه أبلغ القادة الإسرائيليين أن عدد القتلى اليومي في غزة مرتفع للغاية، مشيرا إلى أن فريقا من الأمم المتحدة بدأ مهمة في شمال غزة لتقييم أوضاع المدنيين.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن النصر الكامل في غزة أصبح في متناول اليد ورفض أحدث عرض قدمته حماس بوقف إطلاق النار لضمان عودة الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في القطاع المحاصر.

كما جدد نتنياهو تعهده بتدمير الحركة، قائلا إن إسرائيل ليس لديها بديل سوى التسبب في انهيار حماس.

إقتراحات حركة حماس

واقترحت حماس خطة لوقف إطلاق النار من شأنها تهدئة القصف على قطاع غزة لمدة أربعة أشهر ونصف، بما في ذلك إطلاق سراح جميع الرهائن وانسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع والتوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب.

ويأتي اقتراح المجموعة ردا على اقتراح سابق وضعه مديرو المخابرات الأمريكية والإسرائيلية ونقله الأسبوع الماضي وسطاء قطريون ومصريون.وناقش وزير الخارجية الأمريكي العرض مع نتنياهو بعد وصوله إلى إسرائيل عقب محادثات مع قادة قطر ومصر، اللتين تتوسطان في الصراع. والتقى بلينكن في وقت لاحق بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله.

الصفقة السابقة

يُشار إلى أن صفقة سابقة تم تنفيذها أواخر نوفمبر الماضي، أدت إلى إطلاق سراح نحو 100 أسير إسرائيلي مقابل 300 فلسطيني، فيما لا يزال أكثر من 130 أسيرًا إسرائيليًا محتجزين في غزة، بعد أن قامت حماس وفصائل مسلحة أخرى باعتقالهم في قطاع غزة. القطاع خلال الهجوم المباغت الذي نفذه على غلاف غزة.

المصدر : الجزيرة نت