وبعد أن وافق البرلمان التركي على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، قال وزير الخارجية المجري بيتر زيجارتو في شريط فيديو بثه المتحدث باسم الحكومة يوم الجمعة إنه سيكون "من المناسب" أن يأتي رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون إلى بودابست قبل تصديق المجر على ميثاق السويد. طلب الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

الكرة في ملعبك يا رئيس الوزراء

وقال المتحدث باسم الحكومة السويدية زولتان كوفاتش على منصة X "الكرة في ملعبك يا رئيس وزراء السويد".

وأكملت تركيا رسميا موافقتها على عضوية السويد بعد موافقة الرئيس رجب طيب أردوغان على الطلب السويدي، مما جعل المجر العضو الوحيد الذي لم يصدق بعد على الانضمام.

وفي مايو 2022، وفي أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، قدمت السويد ترشيحها لعضوية الناتو، تزامنًا مع فنلندا، التي أصبحت في أبريل 2023 العضو الحادي والثلاثين في الحلف.

موقف المجر

ورسميًا، لم تثر المجر أي اعتراضات جوهرية في الناتو على عضوية السويد. وعلى عكس أنقرة، التي أجرت مفاوضات منظمة للغاية مع فنلندا والسويد، لم تقدم بودابست أي مطالب ملموسة.

وبحسب صحيفة "غارديان" البريطانية، فإن السلطات في المجر لم تعط سببا واضحا للتأخير، لكن سياسيين كبار من حزب فيدس الحاكم قالوا إن التأخير يرجع إلى "الانتقادات السويدية للديمقراطية في المجر".

المصدر : العربية نت