أعلنت الحكومة البريطانية حظرا على السجائر الإلكترونية التي تستخدم لمرة واحدة، وهي المنتجات التي تحظى بشعبية كبيرة بين الشباب بسبب طعمها بنكهة الفاكهة ولكنها تثير قلق الأطباء والسلطات الصحية.

أسباب الحظر

وقال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في بيان يوم الاثنين: "أحد الاتجاهات الأكثر إثارة للقلق في الوقت الحالي هو زيادة تدخين السجائر الإلكترونية بين الشباب، لذا يجب أن نتحرك قبل أن يصبح ذلك راسخًا".

ووفقا للأرقام الرسمية، بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 17 عاما والذين يستخدمون السجائر الإلكترونية، زادت نسبة أولئك الذين يستهلكون السجائر الإلكترونية التي تستخدم لمرة واحدة بمقدار 9 أضعاف خلال عامين.

ويعد استهلاك هذه المنتجات التي تستخدم لمرة واحدة "عاملا رئيسيا في الزيادة المثيرة للقلق" في عدد الشباب الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية، وفقا للحكومة، التي تشير إلى الآثار "غير المعروفة" طويلة المدى لتدخين السجائر الإلكترونية.

وقالت وزيرة الصحة فيكتوريا أتكينز لبي بي سي إن الحكومة "تريد مساعدة الأطفال على تجنب الانجذاب الكارثي لإدمان النيكوتين، والذي غالبا ما يكون التدخين الإلكتروني بوابة إليه".

وسيدخل الحظر حيز التنفيذ اعتبارا من بداية العام المقبل.

بالإضافة إلى هذا الحظر على السجائر الإلكترونية ذات الاستخدام الواحد، ستعمل لندن أيضًا على تقليل عدد النكهات المسموح بها للسجائر الإلكترونية الكلاسيكية.

السجائر الإلكترونية سبب الرئيسي للوفاة

وتقول الحكومة إن التدخين هو السبب الرئيسي للوفيات التي يمكن الوقاية منها في المملكة المتحدة. كما أنه يسبب ما يقرب من ربع وفيات السرطان.

وفي أكتوبر الماضي، أعلن رئيس الوزراء أيضًا عن رغبته في تمديد الحظر على بيع السجائر، مما يجعل المملكة المتحدة دولة خالية من التبغ تدريجيًا.