ربما أنك أحسست في يوم ما أنك تعرضت للاستغلال من شخص ما وتسألت حينها عن سبب قيام ذلك الشخص باستغلالك بهذه الطريقة لمعرفة ذلك تعرف على الشخصية الاستغلال ماهي وكيفية تعاملك معها:

الشخصية الاستغلالية هي نوع من الشخصيات التي تسعى للاستفادة من الآخرين بدون أخذ في الاعتبار مشاعرهم أو احتياجاتهم الحقيقية. قد تكون هذه الشخصية طماعة وتسعى للحصول على فوائد مادية أو اجتماعية على حساب الآخرين.

الأشخاص الاستغلاليون هم الذين يستغلون مشاعرك ويستفيدون منك دون اهتمام حقيقي بك. يستخدمون خدماتك ومساعدتك بشكل مفرط ولا يردون الجميل أو يظهرون الامتنان. يستغلون مواردك المالية وموقعك الاجتماعي أو المهني لتحقيق مصالحهم الشخصية. قد يجعلك هذا تشعر بعدم الكفاية والتقليل من قيمتك. يهددون بالانفصال عنك إذا لم تلبِ حاجاتهم. تجدهم في العمل، الصداقات والعلاقات العائلية.

يعتقد صاحب الشخصية الاستغلالية أن الخير يكمن خارج ذاته ويسعى جاهداً للحصول عليه بأي وسيلة ممكنة. يعتبر أن السعادة تكمن في الآخرين وبالتالي يستخدم القوة والغش والخداع لتحقيق أهدافه الشخصية. إذا أراد الحب، يطالب به بالقوة، وإذا أراد التقدير أو النجاح في مجال معين، يستغل أفكار الآخرين دون إعطائهم الاعتراف الذي يستحقونه. يروج لنفسه أنه يستحق أكثر مما يأخذه من الآخرين ويستمتع بالحصول على الأشياء بوسائل غير أخلاقية. ببساطة، الشخصية الاستغلالية تجسد الانتهازية والاحتكار حيث تسعى لتلبية احتياجاتها الشخصية على حساب الآخرين دون مراعاة للقيم الأخلاقية في العلاقات.

صفات تدلك على الشخص الاستغلالي

عندما نتحدث عن الشخصية الاستغلالية، نشير إلى صفات وسلوكيات تدل على استخدام الآخرين لتحقيق مصالحهم الشخصية دون اهتمام حقيقي بالآخرين. إليك بعض صفات الشخصية الاستغلالية:

  • الانتهازية: يتسم الشخص الاستغلالي بالسعي المستمر للاستفادة من الآخرين دون أن يعين أو يساهم بشكل عادل في المقابل. يركز على تلبية احتياجاته الشخصية والحصول على المنافع بغض النظر عن تأثير ذلك على الآخرين.
  • غياب الشعور بالذنب: يفتقر الشخص الاستغلالي إلى الضمير الذي يدفعه للتفكير في تبعات أفعاله على الآخرين. قد يستخدم الأكاذيب والخداع والتلاعب لتحقيق أهدافه دون أي شعور بالذنب أو الندم.
  • الاحتيال والمكر: يعتمد الشخص الاستغلالي على استخدام الأساليب الغير أخلاقية لتحقيق أهدافه. يستخدم الكذب والخداع والتلاعب للسيطرة على الآخرين والحصول على ما يريد دون مراعاة أو احترام حقوقهم.
  • الاعتماد على الآخرين: يعتمد الشخص الاستغلالي على الآخرين لتلبية احتياجاته الشخصية وتحقيق أهدافه. يستغل إحساس الآخرين بالمسؤولية والرغبة في مساعدة الآخرين لتحقيق مصالحه الشخصية.
  • نقص التقدير والامتنان: يعتبر الشخص الاستغلالي أنه يستحق أكثر مما يعطيه من الآخرين. لا يظهر الشكر أو الامتنان للجهود التي يبذلها الآخرون لصالحه، بل يعتبرها أمرًا مفروضًا ولا يعطيها الاعتراف المناسب.
  • التهديد والانتقام: يلجأ الشخص الاستغلالي إلى التهديدات والانتقام عندما لا يحصل على ما يريد من الآخرين. يستخدم القوة أو يهدد بالعزل أو الانفصال لتحقيق أهدافه الشخصية.

تذكر أن هذه الصفات لا تعتبر شاملة وقد يكون هناك تداخل بينها. يجب أن نكون حذرين في التعامل مع الشخصيات الاستغلالية ونحاول حماية أنفسنا وتعزيز حدودنا الشخصية للحفاظ على صحتنا النفسية ورفاهيتنا.

نصائح للتعامل مع الشخصية الاستغلالية:

للتعامل مع الشخصية الاستغلالية، إليك بعض من النصائح:

  • التعرف على الشخصية الاستغلالية: قد يكون من الصعب في البداية تحديد الشخصية الاستغلالية، لذا يجب أن نكون حذرين ونلاحظ سلوك الأشخاص من حولنا. قد يتميزون بالتلاعب والاستغلال للحصول على ما يرغبون فيه.
  • الحفاظ على حدود واضحة: يجب أن نكون قويين في تحديد حدودنا والتمسك بها. عندما يحاول الشخص الاستغلالي الانتفاع منا، يجب أن نعبر عن رفضنا وعدم الموافقة على ما يرغب به.
  • التعامل بحذر: يجب أن نكون حذرين في التعامل مع الشخصية الاستغلالية. يمكن أن يستخدموا تكتيكات التلاعب والمكائد للحصول على ما يرغبون. ينبغي أن نتجنب الوقوع في فخهم وألا نسمح لهم بالتأثير علينا.
  • البحث عن الدعم: في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب التعامل مع الشخصية الاستغلالية بمفردنا. لذا ينبغي أن نبحث عن الدعم من أفراد العائلة أو الأصدقاء الذين يمكنهم تقديم النصح والمشورة في كيفية التعامل مع هذا النوع من الشخصيات.
  • الاعتماد على الثقة في النفس: يجب أن نثق بأنفسنا ونعرف قيمتنا الحقيقية. عندما نملك ثقة في أنفسنا، يصبح من الصعب على الشخصية الاستغلالية أن تستغلنا أو تؤثر على قراراتنا.

في النهاية، يجب أن نتذكر أن الشخص الاستغلالي بقدر ما يعتقد أن الخير يكمن في غيره ألا أنه في قصة عشق مع نفسة و أن التعامل مع الشخصية الاستغلالية قد يكون تحديًا، لكنه ليس مستحيلًا. يجب علينا أن نكون أقوياء ونتعلم كيفية حماية أنفسنا والحفاظ على حقوقنا واحترامنا الذاتي.