الدوحة (رويترز) - دعا أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم الثلاثاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى إجبار إسرائيل على العودة إلى طاولة المفاوضات بشأن الحرب في غزة قائلا إنه من "المخزي" أن يفشل المجتمع الدولي في منع إسرائيل من العودة إلى طاولة المفاوضات بشأن الحرب في غزة. النزاع..

وقال في كلمته أمام مؤتمر دول مجلس التعاون الخليجي "من العار على المجتمع الدولي أن يسمح باستمرار هذه الجريمة البشعة لمدة شهرين تقريبا يواصل خلالها قتل المدنيين الأبرياء والعزل بشكل منهجي ومتعمد، بمن فيهم النساء والأطفال". قمة المجلس في الدوحة.

وتقود قطر المفاوضات بين حركة حماس الفلسطينية وإسرائيل. ويعيش العديد من قادة حماس في الدوحة. وأدت تلك المحادثات إلى هدنة لمدة سبعة أيام قبل استئناف الأعمال القتالية يوم الجمعة. وسمحت الهدنة لحماس بإطلاق سراح عشرات الرهائن المحتجزين في غزة مقابل إطلاق إسرائيل سراح مئات السجناء الفلسطينيين والسماح بتدفق المساعدات الإنسانية إلى القطاع.وقال الشيخ تميم إن قطر تعمل مع الجانبين على تجديد اتفاق التهدئة.

وأضاف: "نعمل باستمرار على تجديدها وتخفيف العبء عن أهلنا في قطاع غزة، لكن التهدئة ليست بديلا عن وقف شامل لإطلاق النار". وأضاف "كل ذلك بحجة الدفاع عن النفس، رغم أن الدفاع عن النفس لا ينطبق على الاحتلال وفقا للقانون الدولي، ولا يجيز جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل".

وشنت إسرائيل هجوما على القطاع وتعهدت بالقضاء على حماس ردا على هجوم شنته الحركة في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل وأدى إلى مقتل 1200 شخص واحتجاز 240 رهينة في غزة، وفقا للإحصاءات الإسرائيلية.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن ما لا يقل عن 15899 فلسطينيا، 70 بالمئة منهم من النساء أو الأطفال دون سن 18 عاما، قتلوا خلال ثمانية أسابيع من الحرب.وتغلب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المؤلف من 15 عضوا على الجمود ودعا إلى هدنة إنسانية عاجلة وطويلة الأمد في القتال بين إسرائيل وحماس "لعدد كاف من الأيام" للسماح بإيصال المساعدات.