باكو (رويترز) - لم يحضر وزير خارجية أذربيجان محادثات السلام يوم الثلاثاء والتي قالت أرمينيا إنها قد تعقد على الحدود بين الحاضرين أو في مكان آخر.

وحثت وزارة أرمينيا في بيان لها "على تجنب أي تصريحات جديدة دون داع" وناشدت بشدة.

وتتساءل: “مسؤولية عملية السلام، بما في ذلك اختيار مكان مقبول لدى الطرفين أو اتخاذ قرار اللقاء على الحدود، تقع على عاتق الشركاء”.وفي وقت سابق، قال مستشار السياسة الأذربيجاني إلهام علييف لرويترز إن المحادثات يجب أن تتم على أساس ثنائي دون الحاجة إلى وساطة غربية.

وفشل الاتحاد الأوروبي في التوصل إلى اتفاق لصنع السلام فيما بعد.

وبعد ثلاثة عقود من الصراع منذ الاتحاد السوفييتي، أصبحت أذربيجان في وضع يسمح لها بالتفاوض على حل مناسب بعد استعادة شريكتها كاراباخ في سبتمبر/أيلول، حيث يعيش الأرمن، المستقلون بحكم الأمر الواقع عن باكو، منذ انفصالهم في البداية.

مصدر الخبر : وكالة رويترز