حقق إنتر ميلان فوزًا كبيرًا على تورينو اليوم السبت بنتيجة 3-صفر. سجّل ماركوس تورام ولاوتارو مارتينيز هدفين، بينما نفذ هاكان شالهان أوغلو ركلة جزاء بنجاح. بهذا الفوز، استعاد إنتر ميلان مؤقتًا صدارة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

فريق المدرب سيموني إنزاجي فقد صدارته قبيل فترة التوقف الدولية بعد أن تعادل 2-2 مع بولونيا في وقت سابق من هذا الشهر. إنتر يتصدر الترتيب برصيد 22 نقطة، وهو يفوز بفارق نقطة واحدة عن ميلان الذي سيلعب مباراة ضد يوفنتوس غدًا. تورينو يحتل المركز الرابع عشر برصيد تسع نقاط.

وعانى الضيوف في الشوط الأول، والفضل في ذلك يعود إلى حارس المرمى يان زومر الذي قام بصده لعدد من الكرات وسط تشجيع قوي من جماهير تورينو.

فقد تراجعت حالة الروح المعنوية في تورينو بعد إصابة المدافع بير شورس في بداية الشوط الثاني، مما أدى إلى تفاقم قائمة الإصابات التي تشمل بالفعل المهاجم دوفان زاباتا.

وتأثر تركيز تورينو في الدفاع بغياب أحد المدافعين الأساسيين، مما جعله يعاني في مراقبة منافسه بشكل فعال.

وسجل تورام هدفه في بداية اللقاء بعد ساعة من انطلاقه، حينما قام دينزل دمفريس بتمريرة بارعة ودقيقة، مما سمح لتورام بتسديد الكرة في الزاوية البعيدة بلمسة واحدة.

وبعد ثماني دقائق فقط، قدم مارتينيز تقدمًا آخر عن طريق رأسية قوية بعد ركنية مباشرة من مسافة قريبة، سجل بها هدفه الحادي عشر في الدوري هذا الموسم.

وفي الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، تم تسجيل الهدف الثالث من ركلة جزاء بواسطة شالهان أوغلو، بفضل خطأ من إيفان إيليتش ضد هنريخ مخيتاريان.

سيكون إنتر مضيفًا لفريق ريد بول سالزبورج في مباراة المجموعات في دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء المقبل، ثم سيذهب لمواجهة روما كضيف في 29 أكتوبر الحالي.