في بيان صادر عن خمس وكالات، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأغذية العالمي واليونيسف، وصفت الوضع الإنساني في غزة بأنه كارثي. وفقًا للبيان الصادر عن خمس جهات، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأغذية العالمي، واليونيسف، يصف الوضع الإنساني في غزة بأنه كارثي، ويدعو المجتمع الدولي للقيام بالمزيد لمساعدة سكان غزة.

في يوم السبت، تم إدخال أول قافلة مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة بعد 14 عامًا من الحصار، وتتألف هذه القافلة من عشرين شاحنة قادمة من مصر عبر معبر رفح. ومع ذلك، فإن هذا العدد ضئيل جدًا مقارنة بالطلب الذي قدمته الأمم المتحدة لدخول 100 شاحنة يوميًا لمساعدة السكان البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة في غزة الذين يعانون من حرمان شديد.

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال "قمة السلام" في القاهرة، يوم السبت، عن أهمية تقديم مزيد من المساعدات لسكان غزة، مشيرًا إلى أنهم يحتاجون إلى كميات أكبر بكثير من المساعدة الحالية.

وأكدت خمس وكالات أممية أن الأوضاع الإنسانية في غزة أصبحت كارثية، حيث أصبحت الأطفال يموتون بوتيرة مقلقة ويعانون من صعوبة الوصول إلى الاحتياجات الأساسية مثل الحماية والغذاء والمياه والرعاية الصحية.

وأكدت الوكالات أن "الموقف الإنساني في غزة قد تحول إلى كارثي، حيث يعاني الأطفال من معدل وفيات مرتفع ويواجه المدنيون صعوبات في الحصول على الاحتياجات الأساسية".

وقد تم تسجيل مقتل 4,385 شخص في قطاع غزة، بما في ذلك 1,756 طفلاً و967 امرأة، وتم تسجيل 13,561 جريحًا. ومن بين القتلى، توفي 51 كادرًا صحيًا وأصيب 87 آخرون، وفقًا لأحدث إحصاءات وزارة الصحة التابعة لحركة حماس التي تم إصدارها يوم السبت.

وفقًا للسلطات الإسرائيلية، قُتل أكثر من 1400 شخص في الجانب الإسرائيلي، ومعظمهم من المدنيين، في اليوم الأول لهجوم حماس.

ماذا حدث؟

تم إيصال أول قافلة مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة المحاصر بعد 14 عامًا من الحرب هناك، وذلك عبر معبر رفح يوم السبت بعد أن تعذر مرور المساعدات في مصر لعدة أيام. وأكدت الأمم المتحدة أن القافلة المكونة من 20 شاحنة تحمل إمدادات تنقذ الحياة وسيتم تسليمها للهلال الأحمر الفلسطيني. ومع ذلك، فإن المساعدات التي وصلت تمثل جزءًا صغيرًا من الكميات المطلوبة بشدة، ولم يتم تحديد كمية المساعدات التي سيسمح بمرورها في الأيام القادمة.

ويتم التأكيد على أن معبر رفح، الذي يسيطر عليه مصر، هو الممر الرئيسي لدخول وخروج غزة، وتبذل جهود لتوصيل المساعدات للسكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة. يشدد المسؤولون في الأمم المتحدة على أن غزة بحاجة على الأقل إلى 100 شاحنة يومياً لتلبية الاحتياجات الأساسية، وأن أي تقديم للمساعدات يجب أن يكون مستمرًا ومنتشرًا. كانت هناك حوالي 450 شاحنة مساعدات تدخل غزة يوميًا قبل اندلاع الصراع.