احتفلت شركة التصنيع وخدمات الطاقة «طاقة»، وهي إحدى الشركات الرائدة في مجال حلول الآبار لقطاع الطاقة، بالذكرى الـ20 لتأسيسها بتاريخ 16 أكتوبر في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) في الظهران. وأقيمت أيضاً احتفالات بهذه المناسبة في الوقت نفسه في كل من مدن أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة والقاهرة في مصر وإبردين في المملكة المتحدة وستافانجر في النرويج وهيوستن في الولايات المتحدة الأمريكية وإدمنتون في كندا حيث كانت منقولة بشكل مباشر الى جميع هذه المواقع.

واشتمل حضور الحفل على عملاء «طاقة» وشركائها إلى جانب أعضاء مجلس الإدارة والمساهمين والإدارة العليا وأعضاء فريق العمل في شركة طاقة إضافة إلى عدد من كبار الشخصيات وممثلين للجهات الحكومية وسواهم من الضيوف المدعوين.

وفي هذه المناسبة، تحدث خالد بن محمد نوح، الرئيس التنفيذي لشركة طاقة قائلاً: «إن هذه مرحلة مهمة في خارطة طريق النمو الذي تشهدها الشركة. إن توحيد الجهود بعد 20 عاماً لتوفير مجموعة من الحلول المتكاملة، إضافة إلى القدرات الهندسية والتطويرية المتقدمة سوف تؤدي إلى إيجاد فرص فريدة للنمو لجميع الأطراف المعنية معنا بما في ذلك آفاق التنمية المهنية التي لا حدود لها للموظفين التابعين لها في مختلف أرجاء العالم».

وأضاف الرئيس التنفيذي: «يبقى التزامنا في «طاقة» راسخاً نحو تنظيم وتنسيق نقاط قوتها وتعزيز مكانتها كإحدى الشركات الرائدة في مجال ابتكار تقنيات وحلول الطاقة. ولأن هذه الجهود بلغت ذروتها بالتزامن مع احتفالات «طاقة» بالذكرى السنوية الـ20 لتأسيسها، فقد كانت هذه المناسبة بمثابة لحظة محورية في المسيرة الملهمة للشركة. إن تفكيرنا لا ينحصر فقط في ما نجحنا بالفعل في تحقيقه، بل يمتد كذلك لتمهيد الطريق باتجاه إيجاد فرص أكبر وأفضل لعملائنا ومساهمينا وأفرادنا».

إن القيم التي تتبناها شركة طاقة والتي تتمحور حول «تحقيق التقدم» و«اللامحدودية» و«التركيز على العامل البشري» تجسد منهج عملها. وتسعى «طاقة» من خلال إيلاء الأولوية لموظفيها وعملائها ومساهميها في تنفيذ أنشطتها إلى إيجاد فرص جديدة وقيادة جهود الابتكار وإقامة الشراكات الهادفة لكي تتمكن من الاستجابة للتحولات في هذا القطاع والخروج بحلول مبتكرة تساعد على الارتقاء بقطاع الطاقة.

تأسست شركة «طاقة» في العام 2003 ودأبت بشكل ثابت على الالتزام بحلول الطاقة الرائدة سواءً بشكل مستقل أو من خلال التنسيق مع شركاء مشاريعها المختلفة. ويوجد المقر الرئيسي لشركة طاقة في الظهران ويزيد عدد موظفيها على 5,000 موظف وتنتشر أعمالها على مدى أكثر من 20 دولة الأمر الذي يؤكد حضورها العالمي وحلول الطاقة المبتكرة لديها، والالتزام بتوفير حلول الآبار الرائدة.