الوكالة الأميركية لأبحاث الفضاء، أكدت في بيان رسمي سابق، أن كل ما يتم تداوله عن انقطاع الإنترنت حول العالم، مجرد شائعات ليس لها أساس من الصحة.

وطالبت “ناسا” بعدم تصديق هذه الشائعات والاعتماد على مصادر موثوقة للحصول على المعلومات، مضيفة أنه لا توجد أي تهديدات أو أدلة تشير إلى أن الإنترنت سيتعطل، وبالتالي يمكن للأفراد والشركات الابتعاد عن القلق والخوف من هذا الأمر.

كما نفت مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المُخصصة، وغير الربحية، المعنية بضمان شبكة إنترنت عالمية مستقلة وآمنة وواحدة، والمعروفة بـ”ICANN”: إن ما يتم تداوله من إشاعات حالياً عن انقطاع خدمات الإنترنت حول العالم غير صحيح.

كذلك، نفت الإمارات العربية المتحدة، أمس الثلاثاء، ما يتم تداوله عن قطع خدمة الإنترنت عالميا خلال أيام، حيث قالت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية بالدولة على منصة “إكس”: “لا صحة للأنباء التي تتحدث عن انقطاع منتظر في خدمة الإنترنت في العالم بتاريخ 11 أكتوبر”.

ونصحت المواطنين بضرورة استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية لتجنب إثارة المخاوف في هذا الشأن.

وانقطاع الإنترنت على مستوى العالم، هو مجرد شائعة أثيرت عدة مرات قبل سنوات وعادت اليوم إلى الواجهة بسبب الحديث عن العواصف الشمسية، وفقا لمجلة “livescience” العلمية.

كما ذكرت المجلة العلمية أنه غير معروف حتى الآن مدى تأثير هذه العواصف الشمسية الشديدة على التكنولوجيا الحديثة، في ظل أن آخر عاصفة حدثت بهذه الشدة كانت منذ زمن بعيد جدًا قبل أن تصل التكنولوجيا لما هي عليه اليوم.

يشار إلى أن العواصف الشمسية الشديدة بأنها انفجار ضخم من الرياح الشمسية وغيرها من بلازما النظائر الخفيفة، والمجالات المغناطيسية التي ترتفع فوق الهالة الشمسية، ويمكن أن تسبب أضرارا للشبكات الكهربائية، ما يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي لفترة طويلة.