ارتفاع ضغط الدم، يعني أن ضغط دمك مرتفع جدًا باستمرار، مما يجعل قلبك يعمل بجهد أكبر مما ينبغي.

وقال طبيب القلب البريطاني، الدكتور إرنست فون شوارتز: “إن أسوأ شيء يمكن أن يفعله أي شخص إذا كان يعاني من ارتفاع ضغط الدم هو عدم أخذ هذه المشكلة الصحية على محمل الجد بما فيه الكفاية”.

وأضاف: “قد يقول الناس إن المشكلة ليست خطيرة، فلماذا علي أن أهتم بها؟، لذلك نسميه “القاتل الصامت” لأنه يدمر جميع الأوعية الدموية والقلب والدماغ والكلى إذا ترك دون علاج”.

وتابع الطبيب: “إن أسوأ ما يمكن أن يفعله شخص مصاب بارتفاع ضغط الدم هو عدم مراقبته بانتظام”.

سواء قمت بشراء جهاز قياس ضغط الدم في المنزل أو قمت بقياس قراءتك في عيادة طبيب، فمن “الضروري” تتبع مستوياتك إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم.

وأوضح أن هذا قد يمنحك فرصة لاتخاذ نهج استباقي لمراقبة كيفية تأثير اختيارات نمط حياتك، مثل ممارسة الرياضة والنظام الغذائي، على قراءتك.

علاوة على ذلك، فإن مراقبة ضغط دمك بانتظام يمكن أن تساعد أطبائك في تحديد ما إذا كان عليهم تعديل أدويتك ومتى.

السبب وراء أهمية مراقبة ضغط الدم لديك يرجع إلى قدرة الحالة على زيادة خطر الإصابة بمشاكل صحية خطيرة ، تتراوح من النوبات القلبية إلى السكتات الدماغية .

ومع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي الضغط الذي يطبقه ضغط الدم على الأوعية الدموية والقلب إلى إضعاف عضلة القلب وجعل عملها أقل كفاءة.

ومما يثير القلق أن هذه العملية لا تثير أي علامات، مما يجعلك غير مدرك تمامًا لحدوثها.

وارتفاع ضغط الدم لا يعني فقط أخبارًا سيئة لصحة القلب والأوعية الدموية، فيمكن أن يسبب أيضًا مشاكل في جميع أنحاء الجسم مثل الفشل الكلوي، وفقدان البصر، وضعف الإدراك، والخرف، والخلل الجنسي، لذلك، من الضروري الحفاظ على قراءة ضغط الدم ضمن النطاق الصحي.

تغييرات نمط الحياة لخفض قراءة ضغط الدم المرتفع

من اتباع نظام غذائي صحي إلى ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، هناك العديد من تعديلات نمط الحياة التي يمكن أن تحافظ على ضغط دمك تحت السيطرة .

وتوصي هيئة الخدمات الصحية البريطانية (NHS) بتناول نظام غذائي قليل الدهون وعالي الألياف وغني بالكثير من الفواكه والخضروات الطازجة.

ومع ذلك، يجب عليك أيضًا الحد من تناول الملح بما لا يزيد عن ستة جرامات من الملح يوميًا، حيث يعتبر التوابل الشعبي “السبب الأكبر” لضغط الدم، وفقًا لمجلة ضغط الدم في المملكة المتحدة.

في حين أن التمارين الرياضية يمكن أن ترفع ضغط الدم أثناء القيام بذلك، فإن الحركة البدنية المنتظمة يمكن أن تساعد في تقليل القراءة.

علاوة على ذلك، فإن الإقلاع عن التدخين وتناول الكافيين باعتدال يمكن أن يساعد أيضًا.