أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين خلال حفل تكريمي بقصر الإليزيه، عن مشروع قانون تعويض للحركيين الجزائريين الذين وقفوا إلى جانب بلاده خلال حرب التحرير الجزائرية بين 1954 و1962، وطلب الصفح منهم باسم فرنسا.

وقال إن الحركيين خدموا فرنسا وجازفوا بحياتهم وعائلاتهممن أجلها، لكن الأخيرة لم تقم بواجبها إزاء هؤلاء بعد الحرب.

في خطوة لإعادة الاعتبار للحركيين الجزائريين الذين حاربوا إلى جانب الاستعمار الفرنسي خلال حرب التحرير الجزائرية (1954-1962)، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون صباح الاثنين خلال حفل تكريمي بقصر الإليزيه عن مشروع قانون تعويض قبل نهاية العام، وطلب الصفح منهم باسم فرنسا.

وقال ماكرون في كلمة ألقاها أمام جمع من الحركيين وعائلاتهم: أقول للمقاتلين: لكم امتناننا، لن ننسى. أطلب الصفح، لن ننسى. شرف الحركيين يجب أن يحفر في الذاكرة الوطنية..