استقبل فندق في ضواحي باريس أكثر من مئة لاجئ أفغاني بشكل مؤقت بطلب من السلطات الرسمية، بعد أن تم إجلاؤهم على عجل من كابول من قبل القوات الفرنسية.

ويتحدث هؤلاء كيف أن الفرار كان الحل الوحيد أمامهم بعد سيطرة طالبان على أفغانستان من دون التحضير لهذا الرحيل، لكنهم يبدون قلقا بالغا على أفراد أسرهم الذين لم يتمكنوا من الخروج.

كما تواصلت السلطات مع جمعيات متخصصة لتأمين حاجيات اللاجئين كافة ومساعدتهم في التأقلم وكيفية الحصول على وضع لجوء رسمي. يذكر أن فرنسا استقبلت حتى الآن 2600 أفغاني، وتشير إلى أنها تعمل من أجل استمرار عمليات الإجلاء بعد 31 آب/أغسطس. الخبر نقلا عن www.france24.com رابط مصدر الخبر.