بات مليونا موظف وعامل في فرنسا معنيين بقرار يلزمهم بإبراز الشهادة الصحية في العمل والتي تثبت تلقيهم لقاحا مضادا لفيروس كورونا أو لفحص يثبت سلامتهم.

 في حين تجاوب قسم كبير من الموظفين مع القرار، هناك من رفض الحضور إلى العمل.

وكانت بعض النقابات قد دعت إلى التظاهر اعتراضا على هذا القرار على اعتبار أنه يتعارض مع قانون العمل ويضرب الحق في المساواة وعدم التمييز في مقتل.

 موفدة فرانس 24 إلى أحياء باريس مايسة عواد قامت بإجراء مقابلات مع موظفين وعمال في الدائرة الباريسية الـ12. الخبر نقلا عن www.france24.com رابط مصدر الخبر.