كانت أصوات النساء مقموعة خلال فترة حكم حركة طالبان الأولى بين عامي 1996 و2001. ومع عودة الحركة إلى الواجهة بالبلاد، غادرعدد من الفنانات الأفغانيات البلاد خوفا على حياتهن لكن غالبيتهم مازلن عالقات هناك.

وتمكنت فرنسا من إجلاء عدد من الفنانين والفنانات من أفغانستان بينما يوجه العالقون هناك نداء استغاثة في ظل استمرار حالة الفوضى في مطار كابول.

التفاصيل مع ليانا صالح. الخبر نقلا عن www.france24.com رابط مصدر الخبر.