وقال الدبيبة الذي تولى منصبه في مارس، إن أسباب مجلس النواب في شرق البلاد لعدم الموافقة على مقترحاته المتكررة للميزانية غير حقيقية وواهية، وألقى باللوم على المجلس في عرقلة الانتخابات المقررة في ديسمبر المقبل.

وتابع: مشكلة الانتخابات ليست لوجستية بل هي مشكلة تشريعية بحتة. نحن قدمنا برنامجا لتسهيل وتنفيذ العملية الانتخابية.

وظهر الخلاف على الميزانية كعنصر أساسي في الخلاف المتزايد بين الفصائل السياسية المتنافسة في ليبيا، مما قوض العملية التي تدعمها الأمم المتحدة وكان ينظر إليها على أنها أفضل فرصة لتحقيق السلام منذ سنوات.

وطالب رئيس مجلس النواب عقيلة صالح هذا الأسبوع، بمثول الدبيبة أمام المجلس المنتخب عام 2014، لاستجوابه بشأن أداء حكومته، أو مواجهة تصويت بحجب الثقة.

وفي ظل حالة الجمود السياسي المتفاقمة، يخشى العديد من الليبيين من أن تفقد العملية، التي نجحت في تشكيل حكومة موحدة لأول مرة منذ سنوات، زخمها.

وقد يؤدي الإخفاق في إجراء الانتخابات أو أن تكون النتيجة متنازعا عليها، إلى إنهاء العملية السياسية وعودة الصراع الذي دمر مساحات شاسعة من المدن الليبية، وجذب قوى خارجية كبرى وجعل للمرتزقة الأجانب موطئ قدم على طول الخطوط الأمامية.

الخبر نقلا عن www.skynewsarabia.com رابط مصدر الخبر