حققت المرأة الأفغانية خلال العشرين سنة الماضية مكاسب كثيرة، لكنها اليوم تتساءل حول مصيرها بعد عودة حركة طالبان إلى الحكم.

وفي حوار مع فرانس24، قالت مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود صابرين النوي إن المنظمة رصدت على سبيل المثال تطورات سلبية بالنسبة للصحافيات الأفغانيات، حيث طلبت منهن طالبان البقاء في المنزل، مضيفة أن الحركة الإسلامية المتشددة وضعت إطارا قانونيا خاصا بالملابس.

وشددت النوي على أن الوضع بات عاجلا والأولوية هي لضمان إخراج الصحافيات قبل انتهاء مهلة الإجلاء في 31 أغسطس/آب. الخبر نقلا عن www.france24.com رابط مصدر الخبر.