بعد ثلاثة أشهر من نهاية التصعيد الأخير بين إسرائيل وحركة حماس، تنتظر نحو خمسين ألف أسرة بدء عمليات إعادة الإعمار للعودة لمنازلها. إلا أن هذه الجهود متوقفة على فتح المعابر لإدخال المعدات والمواد اللازمة للبناء، إلى جانب وصول الأموال التي تعهد بها المانحون للقطاع.

ويرى محللون أن ملف إعادة الإعمار مرتبطة بالتقدم في المفاوضات الخاصة بالجنود الإسرائيليين المحتجزين في القطاع، في حينترفض حركة حماس الربط بين الملفين.

الخبر نقلا عن www.france24.com رابط مصدر الخبر.